الرئيسية / أخبار / بائعو الأكباش يضربون بمذكرة الداخلية عرض الحائط

بائعو الأكباش يضربون بمذكرة الداخلية عرض الحائط

أصدرت وزارة الداخلية، في الفترة الأخيرة، مذكرة تمنع استغلال المحلات التجارية (الكراجات) في الأحياء السكنية من أجل بيع أضاحي العيد، ولكن يبدو أن التوصيات المذكورة ما زالت حبرا على ورق.

وفتحت، في الأيام القليلة الماضية، “الكراجات” أبوابها لأكباش العيد خاصة في المدن الكبرى كالدارالبيضاء -الحي الحسني نموذجاً- دون المبالاة بمذكرة الداخلية. مايثير تساؤلات عديدة لأن المقدمين والقياد المكلفين بالتنفيذ لا تخفى عليهم خافية في المناطق الترابية التابعة لهم.

ومن المعلوم أن هذه الممارسات تلحق ضررا صحيا بالغا بالسكان فضلا عن الصورة، القبيحة التي ترسخها في ذهن كل زائر لمدن المملكة، والتي قد تربَط بالدين الإسلامي، والإسلام منها براء.

وكانت المذكرة قد شددت على منع استغلال “الكراجات” لهذا الغرض، وتوعدت بفرض غرامات مالية على المخالفين، وذلك حفاظا على البيئة من التلوث والمشاكل التي قد تخلفها عملية البيع وانتشار الأزبال والروائح التي تخلفها الأكباش وسط المجمعات السكنية.

صحة 24

شاهد أيضاً

العقلية الحزبية تتحكم في حركية المدراء الجهويين للصحة

أعلن الكاتب العام لوزارة الصحة هشام نجمي بتفويض من الوزير أنس الدكالي، أول أمس (الثلاثاء)، …

تعليق واحد

  1. وسط الدار البيضاء على بعد 3 دقائق من محطة القطار Casavoyageurs يتواجد محل كبير لبيع الأغنام و الماعز بإقامة سكنية و بجوار صيدلية يزاول نشاطه على طوووول السنة بدون رخصة و ضد إرادة الساكنة. و الغريب أنه على شارع رئيسي مهم يمكنك حتى الإستمتاع بالمنظر و أنت في قاطرة التراموي أو حافلات النقل العمومي، غريب أمر هذه المدينة إلى الهاوية تمضي…

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *