الرئيسية / أخبار / الأطباء المستقيلون من الصحة العمومية يحتجون على الشطط في استعمال السلطة

الأطباء المستقيلون من الصحة العمومية يحتجون على الشطط في استعمال السلطة

تظاهر، أمس (الثلاثاء) أمام مقر وزارة الصحة، عدد من الأطباء المستقيلين من القطاع العام احتجاجا على ما وصفوه ب”الشطط” الذي يمارسه اتجاههم وزير الصحة الحسين الوردي.

وأفاد د. مصطفى الدرقاوي، عضو لجنة الأطباء المستقيلين من القطاع العام، أن هذه الوقفة الاحتجاجية جاءت للتنديد بممارسات وزير الصحة، والتي اعتبرها انتقاما محضاً من الأطباء الذين استقالوا بعدما سئموا من العمل في ظروف لا تمت للصحة بصلة، في ظل غياب الموارد والتجهيزات الطبية في عدد كبير من المستشفيات.

وأضاف الدرقاوي أن المجلس الوطني لهيئة الأطباء رفض منحهم ترخيص الممارسة للمهنة، إلا بعد حل المشاكل العالقة مع وزارة الصحة، وهو ما جعلهم في حالة عطالة علماً أن المحكمة أنصفتهم في الدعوى التي تقدموا بها.

وأوضح الدرقاوي أن الأطباء طلبوا إلى الوزارة إعادة احتساب المبالغ الواجب استرجاعها بموجب المرسوم 527-91-02 (الصادر بتاريخ 13 ماي 1993)، والذي ينص أنه بعد تنفيذ جزئي للالتزام، فإن إرجاع المبالغ يحتسب على أساس الفترة المتبقية للعمل بمصالح الإدارة، إلا أن الوزارة قررت اعتماد المرسوم الجديد رقم 990-15-2 ، ما جعل المبالغ تتضاعف حيث تراوحت بين 60 و140 مليون سنتيم.

ويذكر أن مجلس الحكومة قد صادق، يوم 24 يونيو 2016، على مشروع مرسوم رقم 990-15-2 بتغيير وتتميم المرسوم رقم 527-91-2 (13 ماي 1993). وينص هذا المرسوم على إقرار عدم أحقية الأطباء المختصين الذين تم تكوينهم على نفقة الدولة في تقديم طلب الاستقالة بصفة مطلقة قبل انصرام أجل ثمان سنوات من الخدمة بعد التخرج.

كما ينص المرسوم المذكور على عدم التحرر وفسخ الالتزام إلا بعد الموافقة الصريحة لوزارة الصحة، وربط منح الاستقالة فقط بالحالة التي يوجد فيها مانع قانوني يحول دون الاستمرار في العمل، مقابل إرجاع مصاريف التكوين التي استفاد منها المعنيون بالأمر طوال فترة تكوينهم.

صحة 24

شاهد أيضاً

العقلية الحزبية تتحكم في حركية المدراء الجهويين للصحة

أعلن الكاتب العام لوزارة الصحة هشام نجمي بتفويض من الوزير أنس الدكالي، أول أمس (الثلاثاء)، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *