الرئيسية / أخبار / حملة تضامن مع الطالب الطبيب الذي تعرض لإطلاق الرصاص بالدارالبيضاء

حملة تضامن مع الطالب الطبيب الذي تعرض لإطلاق الرصاص بالدارالبيضاء

تحولت مشاعر الناس، في اليومين الماضيين، إزاء الشاب “الهائج” الذي كان يحمل سكينا وأصابته الشرطة بطلقة نارية في حي الوازيس بالبيضاء، من الغضب إلى التعاطف، وذلك بعد علمهم بحيثياته والسياق العام للحدث.

وأبرزت إحدى التدوينات الفيسبوكية في هذا الشأن أن :”الشاب الذي أطلق عليه رجال الأمن الرصاص إسمه يوسف بن زروال ابن حي ليساسفة 3. في الآونة الاخيرة، صار يعاني من اضطرابات نفسية، ماشي منحرف ولا مشرمل هاد الشاب من عائلة فقيرة بالدار البيضاء قرا ودمر وقدر يتفوق في الدراسة، ودخل لكلية الطب ووصل للسنة الأخيرة…” مضيفة أنه لم يتناول دواءه، ما يفسر حالته يومئذ.

وفي سياق متصل، بدأت حملة للتضامن مع الشاب تتسع رقعتها حيث عبر الأطباء عن استيائهم مما وقع له، واقترحت أيضا التعاون من أجل يد المساعدة لوالدته المكلومة. كما استغربت بعض الأصوات من غياب المجلس الوطني لحقوق الإنسان في مثل هذه الأحداث، فضلاً عن الحكومة والبرلمان.

هذه الفاجعة تسلط الضوء مرة أخرى على طريقة تعاملنا مع المرضى النفسانيين في المغرب حيث نميل إلى معاقبتهم شر عقاب، ولا نحسن التعامل مع حالة هيجانهم المرضي. بينما بالإمكان أن نوفر لهم المصالح الصحية الكافية، بما في ذلك العزل الطبي في حالة الهيجان والخطر على أنفسهم وعلى الآخرين.

صحة 24

شاهد أيضاً

العقلية الحزبية تتحكم في حركية المدراء الجهويين للصحة

أعلن الكاتب العام لوزارة الصحة هشام نجمي بتفويض من الوزير أنس الدكالي، أول أمس (الثلاثاء)، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *