الرئيسية / أخبار / السعدية متوكل ترمي السر المهني في سلة المهملات

السعدية متوكل ترمي السر المهني في سلة المهملات

وضعت السعدية متوكل، رئيسة المجلس الجهوي لهيئة الصيادلة، نفسها في موقف لا تُحسَد عليه أمس (الأحد) بعدما أفشت، في مقر الهيئة بالدارالبيضاء، مضامين ملفات مجموعة من الصيادلة أمام صحافيي قناة تلفزيونية، ظنّاً منها أن الكاميرا توقفت عن التصوير.

وبثّ برنامج “طابو” لقناة تيلي ماروك، مساء أمس، حلقة حول معاناة ضحايا الأدوية المهربة. وأوضحت الحلقة المأساة التي يعيشها المرضى في هذا الصدد، في ظل غياب غير مفهوم لوزارة الصحة.

الغريب أن النقاش انحرف جذريا عندما دخلت متوكل على الخط حيث أبدت تحفظها على كونفدرالية نقابات صيادلة المغرب، والتي أشار البرنامج إلى نشاطها في مجال كشف شبكات الأدوية المهربة.

وبعدما طلبت متوكل إلى المصّور أن يوقف التصوير (وهو ما لم يستجب له)، جلب أحدُ مساعديها مجموعة من الملفات ووضعها بين أيدي الصحافيين.

وشدّدت رئيسة المجلس على أن الأمر يتعلق بشكايات ضد بعض أعضاء الكونفدرالية ذاكرةً أسماءهم وصفاتِهم. وأضافت أن المجلس أقام مجالسَ تأديبية لهذا الغرض، لكن الأمانة العامة للحكومة، لأسباب لم توضحها، رفضت نشر الأحكام المنبثقة عنها.

الحرج الذي وقعت فيه متوكل دفعها، اليوم (الإثنين)، إلى الحديث عن “فخ” نُصِب لها، إذ نَشرت تدوينة في فيسبوك مفادها أن الحوار الصحافي الأصلي تطرق لعدة محاور، بينما اقتصر البرنامج على نقطة واحدة فقط.

ما لم تستوعِبْهُ المسؤولة في الهيئة، والتي قالت خلال البرنامج أنها لا تجري وراء “السبق الصحافي”، هو أنها تسببت في صنع سبق صحافي مكتمل الأركان لتسريبها معلومات شخصية تخصّ زملاءَ لها تختلف معهم في التوجه النقابي، بغض النظر عن صحة أو خطإ الأحكام الصادرة.

وبالتالي، عندما رأى الصحافي أن رأس الهرم في هيئة محترمة يحيد عن مبدإ الحياد، تحول الخبر لديه حينئذ من نقاط كثيرة متشعبة إلى نقطة واحدة فريدة من نوعها، عنوانها: “رئيسة المجلس الجهوي لهيئة الصيادلة ترمي السر المهني في سلة المهملات”.

صحة 24

شاهد أيضاً

العقلية الحزبية تتحكم في حركية المدراء الجهويين للصحة

أعلن الكاتب العام لوزارة الصحة هشام نجمي بتفويض من الوزير أنس الدكالي، أول أمس (الثلاثاء)، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *