الرئيسية / أخبار / الدار البيضاء تحتضن المؤتمر الوطني الأول للطب الشرعي

الدار البيضاء تحتضن المؤتمر الوطني الأول للطب الشرعي

شهدت كلية الطب والصيدلة بالدار البيضاء، أمس (الجمعة)، افتتاح المؤتمر الوطني الأول للطب الشرعي، بحضور مجموعة من الوزراء والخبراء، وذلك تحت شعار: “الطب الشرعي للأحياء”. ويوصف هذا التخصص في المغرب بالنادر حيث يقتصر على أربعة عشر طبيبا متخصصا فقط، ضمنهم ثلاثة أساتذة.

وخلال حفل الافتتاح، أبرز البروفسور احمد بلحوس، رئيس الجمعية المغربية للطب الشرعي (الجهة المنظمة) العلاقة الوثيقة التي تربط العدالة وحقوق الإنسان بالطب الشرعي. كما أشار إلى أن أن هذا المؤتمر، الذي يضم برنامجا علميا غنيا، تحت تأطير خبراء مغاربة وأجانب على مدى ثلاثة أيام، هو الأول من نوعه في المغرب مضيفا أنه ستكون له انعكاسات إيجابية على الطب الشرعي وعلى العدالة على حد سواء.

وقال البروفسور لارس أوسترهلويغ، رئيس معهد الطب الشرعي ببرلين، إن الشراكة مع المغرب تستهدف تطوير هذا التخصص في المملكة مشيرا إلى أهمية البيوتكنولوجيا والتقنيات الجديدة. ونوّه أوسترهلويغ بمستوى النقاش في المؤتمر مبرزا أن المواضيع التي سيتم تدارسها ستدفع من يهمهم الأمر إلى توسيع مداركهم في هذا المجال.

مصطفى الرميد، وزير الدولة المكلف بحقوق الإنسان، ذكر من جهته أن العدالة لا يمكن أن تتأسس، اليوم وغداً، إلا على الدليل العلمي، خاصة عندما يتعلق الأمر بالعدالة الجنائية. وزاد قائلا إنه لا يمكن الحديث عن دليل علمي دون استحضار الطب الشرعي مؤكدا، بدوره، أن هذا الأخير رمز للعدالة ولحقوق الإنسان.

في السياق نفسه، قال محمد أوجار، وزير العدل، إن وزارته بصدد وضع اللمسات الأخيرة لتجويد مسودة مشروع القانون المتعلق بالطب الشرعي. وأضاف أن الوزارة في استماع متواصل مع الأطباء من أجل تضمين ملاحظاتهم في هذا القانون، الذي سيشكل تحولا في ممارسة المهنة ويفتح أمامها آفاقا واسعة.

جدير بالذكر أن مجالات اشتغال الطبيب الشرعي عديدة ومتنوعة. فمنها ما يخص الأحياء وهو المجال الواسع (حوالي 80 في المائة) من قبيل التكفل الطبي الشرعي بمختلف أنواع الاعتداءات الجسدية والجنسية، وتحديد السن، وتحديد الأهلية، وتقييم الأضرار البدنية، وفحص حالات مزاعم التعذيب والأشخاص الموضوعين تحت الحراسة النظرية. ومنها كذلك ما يخص التشريح الطبي والنزول لمسرح الوفيات لفحص الجثث، والذي لا يشكل سوى 20 في المائة من مجالات العمل.

صحة 24

شاهد أيضاً

العقلية الحزبية تتحكم في حركية المدراء الجهويين للصحة

أعلن الكاتب العام لوزارة الصحة هشام نجمي بتفويض من الوزير أنس الدكالي، أول أمس (الثلاثاء)، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *