الرئيسية / أخبار / المرافقة النفسية للمراهقين.. خطوة إلى الأمام

المرافقة النفسية للمراهقين.. خطوة إلى الأمام

شهد، يومَ الجمعة الماضي، مركزُ الطب النفسي بالمستشفى الجامعي ابن رشد بالدار البيضاء توزيعَ الشواهد على 35 مشاركا، كانوا قد استفادوا من دورات تكوينية، في تقنيات التواصل والاستماع لدى الشباب، نظمتها كل من الجمعية المغربية لرعاية المرأة والأسرة والعصبة للطب النفسي.

وفي هذا الصدد، تخلل الحفل مداخلات لأعضاء الجمعيتين، حيث أثنى أستاذ الطب النفسي، البروفسور محمد عكوب، على الأجواء التي عرفتها تلك الدورات مؤكداً أهمية عملية الاستماع للمراهقين في تعزيز الصحة النفسية في بلادنا.

وكانت الدورات التكوينية، التي امتدت من شهر فبراير 2018 إلى شهر ماي من السنة نفسها، تحت تأطير أطباء متخصصين، إذ استهدفت بشكل خاص الأطر التربوية العاملة في القطاع العمومي، بالإضافة إلى المهتمين بمجال الاستماع والمرافقة النفسية.

وتمحورت الدورات المذكورة حول سيكولوجيا النمو (المراهقة)، والاضطرابات النفسية لدى الشباب، والإدمان لدى الشباب، بالإضافة إلى تقنيات التواصل، وتقنيات الاستماع.

و تجدر الإشارة إلى أن الجمعية المغربية لرعاية المرأة والأسرة تشتغل أساسا في مجال التكوين والتأهيل في المجال النفسي والاجتماعي، بالإضافة إلى رعاية النساء والأسر في وضعية صعبة. في حين، تهتم العصبة للطب النفسي بدعم الصحة النفسية وتقريب مفاهيمها من عموم المواطنين.

صحة 24

شاهد أيضاً

العقلية الحزبية تتحكم في حركية المدراء الجهويين للصحة

أعلن الكاتب العام لوزارة الصحة هشام نجمي بتفويض من الوزير أنس الدكالي، أول أمس (الثلاثاء)، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *