الرئيسية / أخبار / المغرب “يصدّر” التهاب الكبد إلى أوروبا

المغرب “يصدّر” التهاب الكبد إلى أوروبا

رصد مركز طبي أوروبي، في الشطر الأول من سنة 2018، عشرات الحالات لالتهاب الكبد “أ”، انتقل بعضها من المغرب، فيما انتقل البعض الآخر عن طريق تناول أحد الأغذية.

وأفاد موقع “Eurosurveillance”، التابع للمركز الأوروبي لمراقبة الأمراض والوقاية منها، أنه تم الإبلاغ، منذ بداية سنة 2018 إلى حد الآن، عن 163 حالة التهاب الكبد “أ” أصيبت في ثماني دول من الاتحاد الأوروبي بإحدى سلالتَيْ “جينوتيب” الفيروس (HAV). وأشار المركز إلى أن السلالتين مرتبطتان تاريخيا بالوباء في المغرب، وإن كانت حالات عديدة أخرى رُصدت علما أنها لم تسافر إلى المغرب.

وأضاف المصدر ذاته، استناداً إلى الأبحاث في صفوف المسافرين العائدين من المغرب وكذا لدى أحد المقيمين في المملكة، أنه من المرجح أن هذه السلالات كانت تنتشر في المغرب منذ عام 2011 على الأقل، وأن انتقال المرض في المغرب ما زال مستمراً.

وعلى الرغم من أن مصدر العدوى غير معروف، رجح المركز الأوروبي أن تكون الحالات الأخرى التي لم تسافر إلى المغرب قد أصيبت بالعدوى من خلال غذاء أو من شخص إلى آخر. ويشير التشابه النسبي للسلالات الفيروسية المرتبطة بحالات تفشي المرض إلى أن هذا الأخير يمكن أن ينتقل عبر منتَج غذائي واحد يوزَّع في العديد من بلدان الاتحاد الأوروبي. وتجري حاليًا تحقيقات مصالح علم الأوبئة في بلدان الاتحاد الأوروبي المتأثرة من أجل اختبار عدة فرضيات في هذا الشأن.

المحزن في الأمر هو أن المركز الأوروبي لمراقبة الأمراض والوقاية منها أشار إلى أن المرض ينتشر في المغرب منذ سبع سنوات على أقل تقدير، بينما وزارة الصحة خارج التغطية، وقد يكون أحد الأغذية التي يتناولها المغاربة يوميا السبب في ما يجري… “المسؤولون” لم يتواصلوا في الموضوع عمداً أو جهلاً، وكلاهما وصمة عار على جبينهم !

صحة 24

شاهد أيضاً

العقلية الحزبية تتحكم في حركية المدراء الجهويين للصحة

أعلن الكاتب العام لوزارة الصحة هشام نجمي بتفويض من الوزير أنس الدكالي، أول أمس (الثلاثاء)، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *