نُقِل أمس (السبت) شخص وُجد في حالة صحية حرجة ناحية تنغير، من المستشفى الجهوي مولاي علي الشريف بالراشيدية إلى المركز الاستشفائي الجامعي محمد السادس بمراكش بواسطة المروحية الطبية.

وأوضحت وزارة الصحة، في بلاغ ها، أنه عُثر أول أمس (الجمعة) في الساعة الحادية عشرة قبل الزوال على المصاب تحت إحدى قناطر قرية تاغزوت نايت عطا، مصابا برضوض وكسور في عدة مناطق من جسمه، وخاصة على مستوى رأسه، دون أن تعرف أسباب الحادث، وقد تم نقله بسيارة إسعاف إلى مستشفى تنغير وهو في حالة غيبوبة.

ونظرا لحالته الصحية الحرجة ومستوى الرضوض والإصابات، يضيف المصدر ذاته، قرر الفريق الطبي بتنغير ضرورة نقله، بوجه السرعة، إلى المستشفى الجهوي مولاي علي الشريف بالراشيدية، محاطا بعناية طبية مركزة. وهناك وبعد أن أجريت له الفحوصات الطبية والكشوفات اللازمة خاصة بجهاز السكانير، تبين أنه يعاني من نزيف في المخ، مما تطلب تدخلا جراحيا عاجلا من طرف مختص جراحة الدماغ والأعصاب.

وبعد أن تجاوز مرحلة الخطر واستقرت حالته الصحية، تقرر حسب البلاغ نقله إلى المركز الاستشفائي الجامعي محمد السادس بمراكش بواسطة المروحية الطبية التابعة لوزارة الصحة لاستكمال العلاج ومواصلة الاستشفاء.

وف سياق متصل، فقد أثارت منذ أربعة أشهر، وفاة الطفلة الصغيرة “إيديا “، المنحدرة كذلك من إقليم تنغير، وذلك إثر نزيف دماغي بأحد مستشفيات مدينة فاس موجة استياء وغضب كبيرين بسبب تنقلها بين مستشفياتٍ لا تتوفر على المعدات الطبية والأطقم المختصة، بواسطة سيارات إسعاف غير مجهزة، ولمسافة تتجاوز 500 كيلومتر.

صحة 24